هل سيؤدي تحسن العلاقة مع قطر إلى مزيد من التعاون الدفاعي الخليجي؟

أغنس الحلو

إثر توقيع ست دول خليجية ومصر ما أطلق عليه اتفاقية العلا ، منهية خلافا مع قطر دام أكثر من ثلاث سنوات، ومع وجود مؤشرات على تحسن العلاقات الدبلوماسية ، يتساءل المحللون العسكريون في المنطقة عما إذا كان التعاون العسكري المشترك بين الموقّعين هو التالي.
على الرغم من تفاؤل الخبراء العسكريين بشأن تداعيات اتفاقيات العلا – التي شملت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وعُمان والكويت والبحرين ومصر وقطر – إلا أن هناك إجماع على أن التعاون الدفاعي الفعال لمواجهة التهديدات اللاتماثلية الإقليمية أمامه طريق طويل.

“بريكست” شرق أوسطي

لم تتضمن اتفاقيات العلا إعلان تجديد العقود العسكرية ، ولم تطالب بتفعيل التعاون الدفاعي. لكنه دعا مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز الجهود في تنفيذ أنظمة الدفاع والأمن المشتركة. شهدت القمة الـ41 لمجلس التعاون الخليجي ، حيث تم في البياتن الختامي لاتفاقية العلا ، الموافقة على تعديل المادة 6 من اتفاقية الدفاع المشترك ، والتي من شأنها تغيير اسم “قيادة قوات درع الجزيرة المشتركة” إلى “القيادة العسكرية الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي و يكون مقره في الرياض.
المقال الكامل على موقع Defense News الأميركي، على الرابط المرفق:

عن Moussa Moussa

شاهد أيضاً

شبيب يترشح رسميا

مؤسس حركة نهوض عكار المحامي هشام الياس شبيب المرشح عن المقعد روم ارثوذكس في دائرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *