الجنديات الاوكرانيات يشعلن مواقع التواصل

فاضت مواقع التواصل الاجتماعي منذ أيام، بتعليقات روادّها، عن التوتّر العسكري بين روسيا وأوكرانيا، بعد إعلان الأخيرة حالة الطوارئ في البلاد، وسط تحذيرات من تفاقم الأزمة وتحولها إلى حرب شاملة بين البلدين.

في حادثة غير مستغربة، توجه رواد الـ”سوشيال ميديا” بالتعليق عن الأزمة الأوكرانية، متناولين الموضوع من زوايا مختلفة، فمنهم من عبر عن رأيه بالأزمة مستنداً الى حقائق ووقائع ودراسات، ومنهم من تحولت صفحته الى وسيلة اعلامية لبث الأخبار الخاصة بهذه الازمة ومتابعتها لحظة بلحظة، و”الأحلى” من سارع لإعلان الحرب العالمية الثالثة عبر صفحته على موقع “تويتر”، ومنهم من تحول إلى محلل سياسي اقليمي وعسكري مخضرم، وأصبح ينشر تحليلاته عن توجه روسيا في الغزو او عدم الغزو مشيراً الى العواقب إثر أي خطوة.

الجنديات الأوكرانيات

ومع أن البعض غاص في تجميع فيديوهات وصور عن الجيش الروسي والأوكراني مستعرضاً الآلات والأجهزة والأسلحة والعتاد التي يمتلكونها الجيشين، إلا أنه وسط ضجيج الآليات العسكرية، لفت الانتباه وجذب العديد من الرواد وحصل على مشاهدات كثيرة، التعليقات التي طالت الجنديات الأوكرانيات.

تنوعت التعليقات بين موضوعية تناولت الشق التاريخي والعسكري البحت، بخصوص العنصر النسائي ودوره في الجيش الأوكراني. وبين قسم آخر، بطبيعة الحال، انتهز الفرصة للإنتقاص من دور المرأة وقدرتها على خوض المعارك والتصبر في الظروف الصعبة بشكل خاص، باعتبار أن المرأة رمز للأنوثة والرقي والنعومة وفي حالة الأوكرانيات، نزيد على ما ذكر، الجمال، من ناحية الجسم والوجه والملامح والشعر وغيرها من مفاتن الجمال العالمية.

ويذكر من التعليقات التي تعتبر موضوعية في هذا الشأن، نشر معلومات وحقائق عن النساء الملتحقات بالسلك العسكري الأوكراني، نذكر منها:

  • تسابق المدنيات الأوكرانيات للانضمام للخدمة العسكرية.
  • 109 سيدات يعملن قائدات فصيلة في القوات المسلحة الأوكرانية.
  • 900 ضابطة في مناصب قيادية مع الآلاف من النساء اللاتي يقمن بدور المقاتلين.
  • الأوكرانيات يتنافسن بقوة للظهور في الخطوط الأمامية على جبهة القتال الشرقية لبلادهن على أهبة الاستعداد لمواجهة أكثر من 100 ألف عسكري روسي.
  • الأوكرانيات الملتحقات بالجيش أكدن أنهن يعاملن مثل الرجال ويواجهن الضغط الجسدي نفسه، وفي بعض الحالات تكون لديهن قدرة أكبر على التحمل.
  • التحقت النساء بالجيش الأوكراني منذ عام 1993، فيما تقدم بعضهن أدوارا قتالية.
  • 15.6% من أفراد الجيش الأوكراني النظامي من الإناث
  • حاليا يوجد في الخدمة العسكرية الأوكرانية 255 ألف جندي مع 900 ألف من جنود الاحتياط الذين من المتوقع أن يلعبوا دورا رئيسيا في حالة اندلاع المواجهة العسكرية مع روسيا.

عن Moussa Moussa

شاهد أيضاً

جوزاف محفوض عضوا في القسم الإعلامي في المحكمة الدولية العليا لتسوية المنازعات في لندن- انكلترا دائرة الشرق الأوسط

الزميل جوزاف محفوض عضوا في القسم الإعلامي في المحكمة الدولية العليا لتسوية المنازعات في لندن- …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *