من يصلح الملح اذا الملح فسد … موسى موسى

واذا الملح فسد …. رسالة مني ….انا موسى موسى زعلان ومقهور على الشيخ احمد شعيب الرفاعي
لا حول ولا قوة الا بالله
مين خطف الشيخ احمد شعيب الرفاعي سؤال علسان كل الناس
تلحقه تخمينات وترجحيات عملاقة ….
وليش خطفوه وما قتلوه لا سمح الله …
الخطف اصعب من القتل لرجل محنك شاطر حاضر متلوا وانا على صداقة معه ….
السؤال ليش خطفوا الشيخ اكتر اهمية من مين خطفوا
يا عمي ما بدنا نعرف مين خطفوا
بدنا يكون منيح ويرجع لبيتوا
كلنا قاتلون خاطفون محترفون بنقدر نعبر الحواجز ونعمل اي عملية امنية بنجاح او نتعهد عملية امنية من حزب او سفارة او متمول
ولكن من له مصلحة بخطف شيخ …. وهل خطف لانه شيخ صاحب مواقف
ام لاسباب تتعلق بتجارة او علاقات مترامية ومتنوعة
كتار من المشايخ انخرطوا بالحياة المدنية وصارت علاقاتهم وتجارتهم تقوم على مدنيتهم ومصالحهم وليس على مشيختهم ودينهم ومن يريد الانتقام منهم يغض البصر عن ثوب المشيخة والعائلة والمنطقة ويشاهد مصلحته مع هذا الشخص وليس مع هذا الشيخ
وكل شي مباح في لبنان
وكل ردات الفعل على خطف الشيخ لازالت تقليدية ومتوقعة وشكلت فرصة للبروز الاعلامي من بيت الرفاعي للمشايخ والحكومة وحتى الدكتور جعجع
ذلك تحت عنوان عمنعمل لعلينا
وهادا دورنا
ما عميصير شغل من قلب ورب لكشف مصير الشيخ المخطوف او هاللبناني المخكوف بلبنان … ما عميصير
المطلوب تصير اتصالات مخفية عالناعم والرايق وعالسريع مع شخص او شخصين ومن دون اعلام ….
المهم خطف الشيخ يعني يريدونه حيا للتحقيق معه بشيئ او للحصول منه على شيئ ربما في الداخل او الخارج
او لحمل رسالة على قاعدة عمحكيكي يا جارة لتسمعي يا كني او لتحفيز كل شيخ على الثبات في حزب او جهة سياسية
بس ما حدا يقلي لانوا كتب عايران وضد النظام السوري وشغلات لانوا كتار عميكتبوا والجماعة ما خطفوا الكتابين ولا قتلوهن ولا ابرئ احدا ….
كل الاحتمالات مفتوحة طالما كلنا خبراء بالخطف والقتل
وما حدا يقلي لانوا ضد الشيخ يحي الرفاعي فالقاسي والداني يعرف ان هناك صراع مزمن بين الشيخ المخطوف والشيخ يحيى الرفاعي ولكنها خلافات ضيقة وصغيرة فمتاعبه مع الشيخ يحيى الرفاعي سجال قامت فتوتها او مرجلتها على الاخوة والابناء ومرة الشيخ يحيى مضروب ومرة ضارب ونتدخل وننهي المشكلة على ابواب المخفر وكل القرقف وبلديتها ليست بحجم خطف شيخ من منبت الرفاعية وبغيابه تزداد المعارضة على الشيخ يحيى يعني ليس ليحيى مصلحة ابدا
والخاطف اخر هموا عشرين تلاتين بلدية بالزايد او بالناقص
اذا عملية الخطف ذات احتماليين
يا مصاري يا رسالة هادفة
مصاري يعني مبلغ كبير
رسالة يعني مشفرة ما عرفت قريتها
الشيخ احمد شعيب هو الاشرس بين المشايخ وهو عالم فصيح اللسان حسن المظهر ميسور الحال بيواجه بكل الاساليب وما بيهرب من شي وعلم من اعلام الرفاعية لكنه الاضعف بخلفية المطالبة بكشف مصيره يعني ليس مسنودا على جهة سياسية حزبية او رسمية تطالب به وتنتقم له وخاصة تنتقم له نحنا كلنا معرضون لكل الاحتمالات وكلنا عباب الله وكلكم يا مسلمبن معرضين للخطف والقتل وشفنا شو عملوا اصحاب السماحة والفضيلة والجهات الرسمية … ومن يصلح الملح اذا الملح هذه رسالتي انا موسى موسى ولا حول ولا قوة الا بالله

عن Moussa Moussa

شاهد أيضاً

كل يوم ببكي عحالنا … موسى موسى

كل يوم ببكي عحالنامضى اسبوع على غياب الشيخ احمد شعيب رفاعي الخسارة كبيرة فقدنا اخا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *